عرب وعالم

رئيس الدوما الروسي: إمدادات الأسلحة الهجومية إلى أوكرانيا ستؤدي إلى كارثة عالمية


06:32 م


الأحد 22 يناير 2023

موسكو – (د ب أ)

حذر رئيس مجلس الدوما (البرلمان الروسي) فياتشيسلاف فولودين، اليوم الأحد من “كارثة ذات أبعاد عالمية”، حال تزويد أوكرانيا بدبابات قتالية.

ويأتي هذا التهديد في الوقت الذي تدرس فيه ألمانيا ما إذا كانت سترسل دبابات متطورة من طراز “ليوبارد” إلى أوكرانيا”

وكتب فولودين على تطبيق (تليجرام) “إمدادات الأسلحة الهجومية لنظام كييف ستؤدي إلى كارثة عالمية.”

وأضاف فولودين “إذا أرسلت واشنطن ودول الناتو أسلحة تستخدم لشن هجمات على المدن المسالمة أو محاولات لاحتلال أراضينا، فسيؤدي ذلك إلى استخدام أسلحة أقوى كرد فعل من جانب روسيا”، بحسب ما أوردته وكالة أنباء تاس الروسية.

وانتقد فولودين حجج الدول الأخرى التي تقول إن “القوى النووية لم تستخدم أبدا أسلحة الدمار الشامل في النزاعات المحلية”.

وأوضح أن “تلك القوى لم تواجه أبدا وضعا يكون فيه أمن مواطنيها أو سلامة أراضيها على المحك”.

ودعا رئيس مجلس الدوما أعضاء الكونجرس الأمريكي والبرلمان الألماني والجمعية الوطنية الفرنسية وغيرهم من البرلمانيين الأوروبيين إلى إدراك مسؤوليتهم تجاه البشرية.

وقال فولودين “تدفع واشنطن وبروكسل، بموجب قراراتهما، العالم إلى حرب كارثية وإلى عمليات عسكرية ستكون مختلفة تماما عما رأوه حتى الآن.”

وخلص فولودين إلى أنه “بالنظر إلى التفوق التكنولوجي للأسلحة الروسية، يجب على السياسيين في الغرب الذين يتخذون مثل هذه القرارات أن يدركوا أن هذا قد يؤدي إلى كارثة عالمية من شأنها أن تمحو بلدانهم”.

في غضون ذلك، أعلن وزير الدفاع الألماني الجديد بوريس بيستوريوس أنه يعتزم التوجه إلى أوكرانيا قريبا .

وقال الوزير الألماني لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد: “من المؤكد أنني سأسافر سريعا إلى أوكرانيا. ربما من المحتمل خلال الأسابيع الأربعة المقبلة”.

يذكر أن بيستوريوس تسلم المنصب رسميا يوم الخميس الماضي بعد استقالة الوزيرة السابقة كريستيانه لامبرشت.

وردا على سؤال عن اتخاذ القرار بشأن توريد دبابات ليوبارد لأوكرانيا، قال الوزير الألماني: “إننا في حوار وثيق للغاية مع حلفائنا الدوليين، لاسيما مع الولايات المتحدة بهذا الشأن”.

ومن أجل الاستعداد بأفضل شكل لاتخاذ أية قرارات محتملة، أوضح وزير الدفاع الألماني الجديد أنه أصدر تعليماته للوزارة أول أمس الجمعة بفحص كل شيء بحيث لا يتم تضييع أي وقت دون داع.

يذكر أن ألمانيا لم تكن قررت خلال مؤتمر أوكرانيا الذي عقد في رامشتاين بألمانيا أول أمس الجمعة، إرسال دبابات قتالية إلى منطقة الحرب، على الرغم من الضغوط الكبيرة من حلفائها. كما لم تصدر الحكومة الاتحادية حتى الآن أي تصاريح (للدول التي تمتلك هذه الدبابات التي تم إنتاجها بألمانيا) بتسليم هذه الدبابات لدول أخرى.

وعند سؤال وزير الدفاع الألماني الجديد عن هدفه المنشود بالنسبة للقوات، قال: “ألمانيا هي أكبر اقتصاد في أوروبا، لذا يجب أن يكون هدفنا أن نمتلك أقوى وأفضل جيش مجهز بالاتحاد الأوروبي”.

واستدرك بيستوريوس أنه لا يمكن إتمام ذلك خلال ثلاثة أعوام، وأوضح أن هناك حاجة لأعوام أطول، وقال: “وظيفتي هي تحديد المسار الآن من أجل إنجاح فترة التحول”.

يذكر أن المستشار الألماني أولاف شولتس تحدث بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا قبل عام عن “فترة تحول”، وأعلن عن تمويل خاص لتحديث الجيش الألماني بقيمة 100 مليار يورو.

وذكر وزير الدفاع الألماني في تصريحاته التي تم نشرها اليوم أن هناك ثلاث مهام محورية يجب تنفيذها حاليا بسرعة وبشكل متزامن، وهي شراء أسلحة ومعدات، وتحديث الثكنات وتوظيف أفراد.

وذكرت مجلة دير شبيجل الإخبارية الألمانية أن الجيش الألماني لديه بالفعل قائمة تفصيلية، تم جمعها في الصيف الماضي، بالدبابات المتاحة التي تمكن إرسالها إلى أوكرانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى