عرب وعالم

معضلة الغرب بين دعم أوكرانيا وتفادي مواجهة مباشرة مع روسيا


07:24 م


الأحد 08 يناير 2023

(دويتشه فيله)

يواجه الغرب منذ الغزو الروسي لأوكرانيا معضلة تتمثل في كيف يمكن دعم أوكرانيا في دفاعها البطولي عن النفس بدون تجاوز “الخطوط الحمراء” بالنسبة لبوتين وبالتالي الدخول في مواجهة مباشرة بين حلف الناتو وروسيا، وفق خبير ألماني.

منذ أن أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بغزو أوكرانياالعام الماضي، والغرب يواجه معضلة بالغة التعقيد، تتمثل في كيفية دعم أوكرانيا في دفاعها البطولي عن النفس بدون تجاوز “الخطوط الحمراء” بالنسبة لموسكو، وبالتالي تفادي مواجهة مباشرة بين حلف الناتو وروسيا حسبما يرى الكاتب والمحلل الألماني أندرياس كلوت.

ويقول كلوت الذي رأس في السابق تحرير صحيفة “هاندلسبلات” الاقتصادية الألمانية، في تقرير نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء إن هذ يعني: كيف تتم مساعدة أوكرانيا على الانتصار بدون التسبب في اندلاع حرب عالمية ثالثة.

وقد اتخذت الولايات المتحدة، وألمانيا وفرنسا مؤخرا خطوة كبيرة إلى الأمام في بحث ذلك التساؤل المتجدد. فقد أعلنت الدول الثلاث أنها سوف تقدم للأوكرانيين أنواعا جديدة من الدبابات. فالأمريكيون سوف يرسلون مركبات قتالية مدرعة من طراز برادلي. وسوف يقدم الألمان مركباتهم المماثلة من طراز ماردر. وسوف يقوم الفرنسيون بإرسال مركبات مماثلة طراز إيه إم أكس-10. ووصف هذه المركبات بأنها دبابات هو وصف مطاط فنيا، فمركبات البرادلي والماردر بها أسلحة ومسارات، لكن هدفها الرئيسي هو توصيل جنود المشاة حيثما تكون هناك حاجة إليهم. ومركبات إيه إم إكس- 10 لها عجلات بدلا من المسارات وتقوم أساسا بجمع المعلومات الاستطلاعية.

على الغرب ألا يتردد

رغم أن أوكرانيا في حاجة ماسة لهذه المركبات، لكنها سوف تحتاج أيضا إلى ما يسمى بـ ” دبابات المعارك الرئيسية” مثل إم1 أبرامز الأمريكية، أوليوبارد 2 الألمانية، أو لوكلير الفرنسية. فتلك هي الوحوش الثقيلة التي تنفث النيران والتي يمكنها اختراق الخطوط الروسية واستعادة الأراضي الأوكرانية المحتلة. ورغم ذلك، تمثل مركبات برادلي، وماردر، وإيه إم إكس- 10 تحولا يستحق الترحيب بالفعل. فهذه المركبات، أكثر من أي أسلحة أخرى أرسلها الغرب لأوكرانيا، تتخطى الخط الغامض ما بين المركبات الحربية الدفاعية والهجومية، وهو فارق غالبا ما تتضاءل أهميته في أرض المعركة.

ويقول كلوث إن ذلك يمثل اختلافا كبيرا في الاستراتيجية وقد أخطأ زعماء غربيون مثل المستشار الألماني أولاف شولتسحتى الآن فيما يتعلق بالحذر، الذي حددوه بتزويد أوكرانيا بأسلحة دفاعية فقط. وتشمل هذه الأسلحة دبابات غيبارد الألمانية، المتخصصة في إسقاط طائرات العدو أو صواريخه أو طائراته المسيرة، وإيريس- تي وهي أيضا منظومة دفاع جوي. ويضيف كلوث أن الأمريكيين سيقومون بإرسال منصات إطلاق صواريخ باترويت، كما سوف يضيف الألمان بطارية باتريوت ثانية من مخزوناتهم.

تجنب ضرب الأراضي الروسية

ويقضي المنطق الأخلاقي والاستراتيجي بأنه حتى بوتين والرأي العام الروسي لا يمكن أن يعتبرا إمداد الأسلحة الدفاعية تجاوزا للخطوط الحمراء. فمنظومة إيريس- تي للدفاع الجوي تطلق النار فقط على أهداف روسية إذا ما بدأ الروس بإطلاق النار على المدن الأوكرانية، لذلك إذا كان هذا لا يروق للروس، بوسعهم التوقف عن ترهيب الأوكرانيين. ولكي تدافع أوكرانيا عن نفسها وشعبها، يتعين عليها طرد الروس من المناطق الأوكرانية التي زعم بوتين بسخافة الخريف الماضي” ضمها” وهي خيرسون، وزاباروجيا، ولوهانسك، ودونتسك.

وعلى المستوى التكتيكي، يتحطم الفارق بين الدفاع والهجوم تبعا لذلك. ولا تستطيع أوكرانيا الانتصار، ولا تستطيع روسيا أن تخسر، إذا لم يستطع الأوكرانيون نقل المعركة للروس. وذلك هو السبب وراء ضرورة قيام الولايات المتحدة، وألمانيا، والحلفاء الآخرين بالمضي قدما وتقديم دبابات القتال الرئيسية وغيرها من الأسلحة التي تطلبها كييف.

لكن هناك شرطا واحدا منطقيا، وهو أنه يتعين على الأوكرانيين عدم استخدام الأسلحة الغربية لشن هجوم مضاد على الأراضي الروسية، وأنه ربما يتعين عليهم كبح أنفسهم عن مهاجمة الأراضي الروسية تماما. وإذا كان للكرملين خط أحمر، سواء بوجود أو عدم وجود بوتين، مثل هذا التغلغل سيكون تجاوزا لذلك الخط- كما تنص العقيدة النووية الروسية.

وعلى أية حال، فإنه بخلاف ذلك، ربما لن يكون منطقيا القلق بهذا القدر الكبير بالنسبة لخطوط بوتين الحمراء. وإذا كانت له أي خطوط حمراء فعلا، من المرجح أنها ستماثل شيئا ما بين خربشات أورجوانية وظلال وردية.

وبعقليته المخابراتية، يمكن أن يكون بوتين مخادعا عندما يلوح بسلاحه النووي ويوجه تهديدات شيطانية أخرى. ومثل كل المتنمرين، يريد بث الخوف لكنه يخشى القوة. ويدعو كلوث إلى ترك بوتين يشعر بالقلق إزاء خطوط الغرب الحمراء.

فعندما غزا بوتين أوكرانيا، افترض أنه سوف يجتاحها مع القيام بإثارة الانقسام في صفوف الغرب، وابتزازه وتخويفه حتى يقبل النتيجة وذلك هو الدرس الذي استفاده من ضمه لشبه جزيرة القرم عام 2014 وكما لا بد أن يدرك الآن، فقد كان على خطأ بالنسبة في حساباته. ولكن ينبغي أن يظل على خطأ. وأفضل سياسة للأوكرانيين هي قتاله بكل ما لديهم، و أن يقدم لهم الغرب كل ما يحتاجونه للانتصار.

زر الذهاب إلى الأعلى