عرب وعالم

التظاهرات تتواصل في البيرو بعد شهر من وصول بولوارتي إلى الحكم


02:17 م


السبت 07 يناير 2023

ليما- (أ ف ب):

بعد شهر من تسلم رئيسة البيرو دينا بولوارتي مهامها، تواصلت التظاهرات المطالبة باستقالتها والتي أسفرت عن 22 قتيلًا الجمعة، في وقت تبحث البلاد عن مخرج لهذه الأزمة.

في منطقة بونو في جنوب شرق البلاد، أوقعت مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن عشرة جرحى مدنيين وأربعة في صفوف عناصر الشرطة، بحسب مكتب أمين المظالم.

ووقعت المواجهات قرب مطار مدينة خولياكا الذي كان مغلقًا لإجراء أعمال صيانة، بحسب السلطات.

وقالت بولوارتي في احتفال رسمي الجمعة، “نحترم حق الشعب في التظاهر سلميًا، لكن رسالة الأغلبية هي أننا لا نريد أن يتواصل انعدام الاستقرار في بلدنا (…) نريد أن نعيش بسلام”.

واستؤنفت التظاهرات الأربعاء في مناطق عدة بعد توقف موقت خلال أعياد نهاية السنة. وقُتل 22 شخصًا وأصيب أكثر من 600 بجروح منذ بدء التظاهرات التي أخذت طابعًا عنيفًا خصوصًا في وسط البلاد وجنوبها حيث للرئيس المعزول بيدرو كاستيو مناصرون كثر.

وحلت بولوارتي نائبة الرئيس السابقة مكان كاستيو في ديسمبر، وهي سادس شخص يتولى الرئاسة خلال خمسة أعوام في بلد يشهد أزمة سياسية مزمنة تتسم بشبهات فساد.

وبدأت التظاهرات بعد عزل البرلمان كاستيو وتوقيفه لاحقًا، وقد اتُهم بالعصيان بعدما حاول حل البرلمان.

ويطالب المحتجّون باستقالة بولوارتي وببرلمان جديد وإجراء انتخابات فورًا، بعد أن تمّ تقريب موعدها من عام 2026 إلى أبريل 2024.

ودعت الرئيسة الخميس إلى الحوار وحضت المواطنين المستائين على لقاء الحكومة لإيجاد مخرج للأزمة.

زر الذهاب إلى الأعلى