رياضة

ما قصة مغامرة “بيكهام” في الدوري الأمريكي التي ربح منها أكثر من 500 مليون دولار؟


07:53 م


الخميس 05 يناير 2023

كتب- وائل توفيق:

عام 2007، كان نجم منتخب إنجلترا ديفيد بيكهام لاعبًا في نادي ريال مدريد، لكنه قرر فجأة المغادرة، والانتقال لنادي لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي براتب أقل 70% عما يتقاضاه من النادي الإسباني.

كان “بيكهام” يربح 16.6 مليون جنيه إسترليني (20 مليون دولار) سنويًا في ريال مدريد ، وقبل صفقة للانتقال للدوري الأمريكي بقيمة 5.4 مليون جنيه إسترليني (6.5 مليون دولار) في لوس أنجلوس جالاكسي.

خبير الاستثمار الرياضي، جو بومبلانو، كشف في تغريدة على صفحته الخاصة بموقع “تويتر”، أن بيكهام ربح أكثر من 42 مليون جنيه إسترليني سنويًا (255 مليون دولار) خلال السنوات الـ 5 التي قضاها مع نادي لوس أنجلوس الأمريكي، رغم أن راتبه الأساسي 5.4 مليون جنيه إسترليني (6.5 مليون دولار).

ولفت “بومبلانو” إلى أن “بيكهام” استغل بندين في عقده ليحقق أرباحًا ضخمة، حيث تفاوض من البداية مع النادي الأمريكي للحصول على نسبة مئوية من جميع إيرادات النادي، لذا حصل على جزء من كل شيء (مبيعات التذاكروالرعاية والمبيعات)، فوصلت أرباحه لـ 212 مليون جنيه إسترليني في 5 سنوات، 185 مليون جنيه إسترليني إضافية، علاوة على راتبه الأصلي.

وأشار، إلى أن “بيكهام” أدخل بندًا آخر يضمن له الحق في تأسيس نادي بعد الاعتزال بـ 20 مليون إسترليني.

وأكد، أن وجود بيكهام في الدوري الأمريكي ساعده على تحقيق نموًا هائلا، حيث زادت نسبة الحضور الجماهيري 40%، وشهدت عقود الحقوق البث التلفزيونية ارتفاعا من 8 مليون دولار عام 2006 لـ 250 مليون دولار اليوم، كما زاد عدد الأندية في الدوري لـ 16 لنادي.

وأقيمت أول مباراة لنادي “إنتر ميامي” الذي يملكه بيكهام في 1 مارس 2020، ووصلت قيمته الحالية لـ 585 مليون دولار، وهو ما وصفه “بومبلانو” بالـ “الجنون” قائلًا: “غامر بيكهام بتحويل راتبه السنوي 6.5 مليون دولار ليصل لأكثر من 500 مليون دولار، لكن الدوري الأمريكي استفاد من حقوق البث التلفزيوني والأمور التجارية الأخرى”.

زر الذهاب إلى الأعلى