رياضة

لعنة استمرت 28 سنة والغائب الذي لا يقهر.. سر لعبة الحظ التي تتحكم في المونديال

تنطلق مساء اليوم السبت، مباريات دور الـ16 من كأس العالم 2022 والذي يقام على الأراضي القطرية حتى 18 ديسمبر الجاري.

وتبدأ مباريات دور الـ16، بمواجهة منتخب هولندا أمام منتخب أمريكا في تمام الساعة الخامسة مساءً، قبل أن يلتقي المنتخب الأرجنتيني بنظيره الأسترالي في التاسعة مساءً.

ومع بداية دور الـ16 في كأس العالم، ستمتد المباريات إلى شوطين إضافيين في حالة التعادل السلبي أو الإيجابي، وفي حالة استمرار نتيجة التعادل، ستتوجه المنتخبات إلى ركلات الجزاء الترجيحية.

وكانت هناك مجموعة من الضربات الترجيحية في بطولات كأس العالم الماضية، كان أولها في 8 يونيو 1982.

ونستعرض لكم خلال التقرير التالي، أبرز الحقائق عن ركلات الترجيح بالمونديال:

كم عدد ركلات الترجيح الموجودة في تاريخ كأس العالم؟

منافسات كأس العالم شهدت 30 ركلة ترجيح حتى الآن، أولها في 8 يونيو 1982، عندما أقصى منتخب ألمانيا الغربية نظيره الفرنسي (5-4) في ركلات الترجيح للوصول إلى النهائي، بعد أن انتهت المباراة بنتيجة 3-3، كان هارالد شوماخر الحارس الألماني هو البطل في ركلات الترجيح، بعد أن تصدى لركلتي جزاء قبل أن يسجل هروبيش ركلة الترجيح الحاسمة لألمانيا الغربية.

وشهدت أربع بطولات لكأس العالم ما يصل إلى أربع ركلات ترجيحية لتحديد المنتخب الفائز بالمباراة، كانت في أعوام 1990 و2006 و2014 و2018.

شارك منتخب الأرجنتين في أكبر عدد من ركلات الترجيح في تاريخ كأس العالم، حيث لعب خمس ركلات ترجيح في أربع بطولات، بالتحديد في ربع نهائي ونصف نهائي نسخة عام 1990، ودور الـ16 في نسخة عام 1998، ودور ربع نهائي في نسخة عام 2006، ودور نصف نهائي عام 2014، وفازوا في كل هذه الركلات باستثناء مباراة ربع النهائي عام 2006 ضد ألمانيا.

ما هي الدولة التي لديها أفضل سجل في ركلات الترجيح بكأس العالم؟

إذا كانت هناك دولة واحدة لا تريد مواجهتها في ركلات الترجيح في كأس العالم، فهي ألمانيا، حيث فاز الألمان بجميع ركلات الترجيح الأربع في نهائيات كأس العالم، سواء كألمانيا الغربية أو كدولة موحدة.

وبدأ فوز ألمانيا الغربية بركلات الترجيح ضد فرنسا في نصف النهائي عام 1982 (أول ركلات الترجيح في تاريخ كأس العالم)، والتي أعقبتها انتصارات بركلات الترجيح ضد المكسيك في عام 1986 (ربع النهائي)، وأمام إنجلترا في عام 1990 (نصف النهائي) وأمام الأرجنتين عام 2006 (ربع النهائي).

وتمتلك الأرجنتين نفس عدد فوز ألمانيا بشكل عام في ركلات الترجيح بكأس العالم، محققة أربعة انتصارات بركلات الترجيح (نجاح بنسبة 80٪)، وخسرت في ركلات الترجيح مرة وحيدة في عام 2006.

كرواتيا هي الدولة الأخرى الوحيدة التي شاركت في أكثر من مرة في ركلات الترجيح بالمونديال، ولديها معدل نجاح يبلغ نسبة 100٪، حيث فازوا على كل من الدنمارك (دور الـ16) وروسيا (ربع النهائي) في كأس العالم 2018 في طريقهم إلى النهائي، حيث خسروا في النهاية أمام منتخب فرنسا.

الدول الأخرى التي شاركت في واحدة فقط من ركلات الترجيح في كأس العالم والفوز بها هي بلجيكا وبلغاريا وكوريا الجنوبية وباراجواي والبرتغال والسويد وأوكرانيا وأوروجواي.

ما هي الدولة التي سجلت أسوأ سجل في ضربات الجزاء الترجيحية بكأس العالم؟

خسرت ثلاث دول ما يصل إلى ثلاث مرات عن طريق ركلات الترجيح في نهائيات كأس العالم.

خسرت إنجلترا أول ثلاث مباريات لها وانتهت بركلات الترجيح في كأس العالم، حيث كانت البداية في عام 1990 في الدور نصف النهائي أمام منتخب ألمانيا الغربية، وفي عام 1998 في دور الـ16 أمام الأرجنتين وفي عام 2006 أمام البرتغال في ربع النهائي، وأنهت إنجلترا أخيرًا سجلها السيئ في ركلات الترجيح بالفوز (4-3) على كولومبيا في كأس العالم 2018 في روسيا في دور الـ16.

كما خسرت كل من إيطاليا وإسبانيا ثلاث ركلات ترجيح في كأس العالم.

وفي عام 1994، أصبح منتخب إيطاليا أول منتخب يخسر نهائي كأس العالم بركلات الترجيح بعد الهزيمة أمام البرازيل، ومع ذلك، تمكنوا من الفوز بكأس العالم في عام 2006 بعد فوزهم بركلات الترجيح على فرنسا في النهائي.

وشاركت المكسيك ورومانيا حاليًا في أكبر عدد من ركلات الترجيح في كأس العالم دون أن تفوز مطلقًا (اثنان لكل منهما)، في حين أن الدول الأخرى التي شاركت في ركلات الترجيح في المونديال وخسرت هي تشيلي وكولومبيا والدنمارك وغانا واليونان واليابان وسويسرا ويوغوسلافيا.

الدولة الأخرى الوحيدة التي لديها سجل بخسارة ركلات الترجيح أكثر مما فازت به في تاريخ كأس العالم هي هولندا (خسرت مرتين، وفازت مرة واحدة).

ما هي ركلات الترجيح الأطول في تاريخ كأس العالم؟

تم تسجيل 12 ركلة جزاء في كأس العالم مرتين، واحدة منها كانت في أول ركلات ترجيح شوهدت في المسابقة، عندما فازت ألمانيا الغربية على فرنسا في نصف نهائي 1982، وتم تسجيل تسع ركلات جزاء في تلك الضربات الترجيحية التي بلغت 12 ركلة جزاء، والتي لم يتم تخطيها حتى يومنا هذا (لكن تم معادلة هذا الرقم في ثلاث مناسبات منذ ذلك الحين).

المباراة الأخرى التي شهدت الوصول إلى 12 ركلة جزاء في مونديال 1994 بأمريكا، عندما سجل كل من رومانيا والسويد 6 ركلات ترجيح وانتهت ركلات الترجيح بالفوز 5-4 بعد أن أنقذ الحارس السويدي توماس رافيلي الركلة الأخيرة من ميودراج بيلوديديتشي.

جاءت أطول ركلات الترجيح في كأس العالم من حيث الوقت في يونيو 1990، عندما هزمت جمهورية أيرلندا رومانيا، وجاءت ركلة الترجيح الشهيرة لديفيد أوليري بعد تسع دقائق و12 ثانية من بداية ركلات الترجيح في اللقاء.

ما هي ركلات الترجيح الأقصر في تاريخ كأس العالم؟

شهدت ركلات الترجيح في كأس العالم تسجيل سبع ركلات جزاء فقط مرتين، وكلاهما الأقصر في تاريخ البطولة.

في عام 1986، احتاجت ألمانيا الغربية فقط لأربع ركلات ترجيح لتهزم المكسيك في مباراة ربع النهائي، حيث شهد المكسيكيون تصدي هارالد شوماخر لركلة الترجيح الثانية والثالثة.

كانت المباراة التي بها ركلات ترجيحية في كأس العالم والتي شهدت أقل من سبع ركلات الترجيح هي مباراة أوكرانيا وسويسرا في عام 2006، حيث خسرت سويسرا ركلات الترجيح بنتيجة (3-0)، ويعتبر منتخب سويسرا هو المنتخب الوحيد في تاريخ كأس العالم الذي يفشل في تسجيل ركلة جزاء في ركلات الترجيح.

ما هو الرقم القياسي لركلات الترجيح التي تم إنقاذها في ركلات الترجيح في كأس العالم؟

أنقذ حارس مرمى البرتغال ريكاردو ثلاث ركلات ترجيح ضد منتخب إنجلترا في ركلات الترجيح في كأس العالم 2006، حيث تصدى حارس المرمى البرتغالي من فرانك لامبارد وستيفن جيرارد وجيمي كاراجر في الفوز 3-1 بركلات الترجيح.

كما أنقذ دانييل سوباسيتش حارس منتخب كرواتيا ثلاث ركلات جزاء لكرواتيا ضد الدنمارك في دور الـ16 لكأس العالم 2018، وساعد سوباسيتش كرواتيا في وقت لاحق في الفوز بركلات الترجيح في بطولة 2018 ضد روسيا في الدور ربع النهائي.

بشكل عام، أنقذ سوباسيتش أربع ركلات ترجيح في 2018، معادلاً الرقم القياسي الذي أنقذه حارس مرمى في بطولة واحدة لكأس العالم، والذي سجله في الأصل الأرجنتيني سيرجيو جويوكوتشيا في عام 1990.

وبات أولكسندر شوفكوفسكي هو حارس المرمى الوحيد الذي لم تتلق شباكه أي ركلة جزاء في ركلات الترجيح في كأس العالم، حيث تصدى لركلتي جزاء لأوكرانيا أمام سويسرا في دور الـ16 لكأس العالم 2006، كما جاءت ركلة الجزاء لترانكويلو بارنيتا في القائم.

من هم اللاعبون الذين شاركوا في أكثر من مرة في ركلات الترجيح؟

روبرتو باجيو هو اللاعب الوحيد في تاريخ كأس العالم الذي شارك في ثلاث ركلات ترجيح.

ولسوء الحظ، اشتهر المهاجم الإيطالي بركلة الترجيح الشهيرة التي أهدرها في نهائي كأس العالم 1994 ضد البرازيل، والتي حسمت وجهة الكأس لمنتخب السيليساو.

كما شارك باجيو في ركلات الترجيح مع إيطاليا في نصف نهائي نسخة 1990 ضد الأرجنتين وربع نهائي نسخة 1998 ضد فرنسا، وخسرت إيطاليا في كلا المناسبتن.

ويعتبر إيفان راكيتيتش هو اللاعب الوحيد الذي سجل ركلة الجزاء الحاسمة في ركلات الترجيح في كأس العالم في أكثر من مناسبة، جاء كلاهما في نهائيات كأس العالم 2018، مع فوز كرواتيا بركلات الترجيح على الدنمارك في دور الـ16 ثم ضد روسيا في ربع النهائي.

زر الذهاب إلى الأعلى