وزير الأوقاف: الحضارة المصرية قامت على بناء الإنسان والعمران


01:39 م


الجمعة 18 نوفمبر 2022

كتب – محمود مصطفى أبوطالب:

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن الوطني الحقيقي لا يخون ولا يتآمر على وطنه ولا يحتكر ولا يستغل الأزمات.

وشدد وزير الأوقاف، في خطبة الجمعة من المسجد الكبير بالدقهلية، على أمور ثلاثة: أولًا: أن الحضارة المصرية لم تقم على بناء العمران فقط إنما قامت على بناء الإنسان والعمران، فهي حضارة عظيمة قائمة على القيم والأخلاق فالأمم والحضارات التي لا تقوم على القيم والأخلاق تحمل عوامل سقوطها في أصل بنائها.

ثانيًا: أن الدولة المصرية تصل حاضرها بماضيها فها هي تبني وتعمر وتجمع قادة وزعماء العالم في قمة المناخ بمدينة السلام مدينة شرم الشيخ لترسل منها رسالة سلام للعالم كله: تعالوا لنعمل معًا لصالح الإنسان والكون، تعالوا لنعمل معًا لصالح الإنسانية جمعاء ، وننبذ معًا كل ألوان العنف والكراهية والتمييز، ونعمل على إحلال ثقافة السلام والحوار محل ثقافة القتل والتخريب والتدمير والاحتراب.

ثالثًا: أن الوطنية الحقيقية ليست مجرد كلام أو شعارات تُرفع إنما هي عطاء وولاء وانتماء للوطن، وتضحية وفداء ، فالوطني الحقيقي فضلًا عن استعداده الدائم للتضحية والفداء في سبيل وطنه، لا يخون ولا يتآمر على وطنه، ولا يغش، ولا يحتكر، ولا يستغل الأزمات، بل يؤثر دائمًا المصلحة العامة على المصلحة الخاصة مدركًا أننا في سفينة واحدة ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): “مَثَلُ القائِمِ علَى حُدُودِ اللَّهِ والواقِعِ فيها، كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا علَى سَفِينَةٍ، فأصابَ بَعْضُهُمْ أعْلاها وبَعْضُهُمْ أسْفَلَها، فَكانَ الَّذِينَ في أسْفَلِها إذا اسْتَقَوْا مِنَ الماءِ مَرُّوا علَى مَن فَوْقَهُمْ، فقالوا: لو أنَّا خَرَقْنا في نَصِيبِنا خَرْقًا ولَمْ نُؤْذِ مَن فَوْقَنا، فإنْ يَتْرُكُوهُمْ وما أرادُوا هَلَكُوا جَمِيعًا، وإنْ أخَذُوا علَى أيْدِيهِمْ نَجَوْا، ونَجَوْا جَمِيعًا”.

كما أكد وزير الأوقاف أن القرآن الكريم قد تحدث عن مصر حديثًا كاشفًا عن عِظَم مكانتها، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى “ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ”، وقال سبحانه: “وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ”، فأهل مصر أهل كرم وضيافة، وشعبها شعب كريم مضياف، وهذا سيدنا يوسف (عليه السلام) وهو على خزائن مصر يقول: “أَلَا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنزِلِينَ”، ويقول سبحانه: “قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ”، وهو البلد الذي تجلى رب العزة (عز وجل) على أرضه وكلم سيدنا موسى (عليه السلام) تكليمًا، وأقسم بطورها وحدده تحديدًا واضحًا لا لبس فيه، حيث يقول سبحانه: “وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ” وهو طور سيناء، وهو الجبل الذي تجلي عليه رب العزة سبحانه.