“كريم”: نعمل على تعديل أسعار خدماتنا في مصر لمواجهة ارتفاع الوقود (حوار)

الرئيس التنفيذي للشركة: الظروف الاقتصادية العالمية خلقت تحديات لقطاع النقل التشاركي

مدثر شيخة: زيادة الطلب على خدمة Go Awfa إلى 60% من الرحلات في 2021

87 % من الكباتن في مصر رأوا أن الأرباح التي حققوها أدت إلى تحسين مستوى حياته

كريم ترى فرصة في خدمات طلب وتوصيل الطعام بمصر بعد استثمارها في “المنيوز”

كتب- علاء حجاج

قال مدثر شيخة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كريم لخدمات النقل الذكي، إن الظروف الاقتصادية العالمية الأخيرة خلقت مجموعة من التحديات للعديد من الصناعات بما في ذلك قطاع النقل التشاركي، موضحا أن الشركة أطلقت عددًا من المبادرات لمساعدة الكباتن على تحقيق المزيد من الأرباح من أجل مواجهة هذه التحديات.

وأضاف شيخة، في حوار له مع مصراوي، أن الشركة تعمل حاليا على تعديل أسعارها لتتماشى مع الزيادات في أسعار الوقود ومختلف المنتجات لضمان حصول كباتن “كريم” على الدخل الذي يدعمهم ويوفر لهم احتياجاتهم.

وذكر أن 87% من كباتن الشركة في مصر رأوا أن الأرباح التي حققوها من تطبيق كريم ساهمت في تحسين حياتهم، مشيرا إلى أن الأوضاع الاقتصادية أثرت على نمط استخدام خدمات النقل الذكي حيث زاد الطلب على خدمة Go Awfa والتي استحوذت على 60% من الرحلات في 2021 مقابل 10% في العام السابق له.

وبحسب شيخة، فإن السوق المصري يعد واحدا من أهم الأسواق للشركة بالمنطقة، وتعمل كريم على التوسع بخدمات Go Awfa في مصر وكذلك في خدمات طلب وتوصيل الطعام ولاسيما بعد الاستثمار في منصة “المنيوز”.

إلى نص الحوار:

– هل لدى شركة كريم خطط للتوسع في أسواق جديدة؟

تأسست شركة كريم منذ عشرة أعوام بهدف تسهيل حياة الناس، ونحن الآن نوفر أكثر من 12 خدمة مختلفة تتضمن النقل التشاركي وتوصيل الطعام والبقالة، وحلول المركبات الصغيرة وخفيفة الوزن التي تعمل بسرعات أقل من المعتاد، أو micro-mobility، وخدمات التمويل الرقمي، وتشارك كريم كذلك في خدمات تأجير السيارات وتنظيف المنازل.

ونعمل اليوم في أكثر من 80 مدينة في عشرة دول وهي مصر والإمارات والسعودية وباكستان وقطر والأردن والعراق والكويت والبحرين والمغرب.

توجد بالتأكيد فرص كثيرة للنمو في مختلف الأسواق، حيث يمكننا تبسيط حياة الناس ونود أن نكون جزءًا من هذه الفرص، والتوسع في إطلاق التطبيق في أسواقنا الحالية.

ونعمل كذلك على التوسع في نطاق خدماتنا المُوفرة مثل “Go Awfar” للوصول لعملاء أكثر، وكانت تلك الخدمة شهدت نمواً ملحوظاً في 2021 (60% بالمقارنة بنسبة 10% في 2019) ونتوقع استمرارها في النمو من خلال إضافة المزيد من السيارات لخدمة عملائنا، خاصة مع زيادة الطلب على هذه الخدمة والذي نشهده في 2022.

كما اشترينا حصة في “المنيوز” في وقت مُبكر هذا العام، وهي أسرع منصات توصيل الطعام في مصر نمواً، ويعتبر هذا جزءا من استراتيجيتنا لتعزيز تواجدنا في مصر والتوسع في مجال توصيل الطعام في المنطقة، ونؤمن أن الشراكة مع “المنيوز” خطوة هامة في رحلتنا لإطلاق السوبر آب في مختلف البلاد بعد إطلاقه في الإمارات العربية المتحدة.

– هل تعتقد أن استخدام السيارات المملوكة ملكية خاصة في خدمات نقل الركاب لا يزال ممكنًا من الناحية المالية؟

بالطبع، يوجد أكثر من 600 ألف كابتن في مصر يستخدمون منصة “كريم” للحصول على دخل بأسلوب يتسم بالمرونة وفي الوقت الذي يفضلون العمل فيه من خلال تطبيقنا سهل الاستخدام.

وينجذب الكباتن للعمل مع منصتنا بسبب الحوافز والفوائد التي نقدمها، بما في ذلك التغطية التأمينية أثناء الرحلة، ومجموعات الدعم، والخصومات المميزة على الطعام والسفر وخدمات السيارات اعتماداً على المدينة التي تعمل بها، وهناك كذلك خطة الأرباح الإضافية والضمانات والتأمينات المُختلفة.

فى مصر، ما يقرب من 87% من كباتن “كريم” رأوا أن الأرباح التي حققوها من العمل على تطبيق “كريم” أدت إلى تحسين مستوى حياتهم طبقا لاستطلاع Oxford Economics لآرائهم.

– كيف تواجه شركة كريم الأوضاع الاقتصادية الحالية؟ وما خططها لتجاوز هذه المحنة؟

الظروف الاقتصادية العالمية الأخيرة خلقت مجموعة من التحديات للعديد من الصناعات بما في ذلك قطاع النقل التشاركي، ولكن على الرغم من هذه التحديات، فإننا نتفهم جيدا تأثير التغييرات الاقتصادية الأخيرة على الكباتن، ولذلك أطلقنا عددًا من المبادرات لمساعدة الكباتن على تحقيق المزيد من الأرباح مع الاستمرار في تقديم أفضل مستوى من الخدمات لمجموعة واسعة من العملاء.

وفي مصر، نعمل على تعديل أسعارنا لتتماشى مع الزيادات في أسعار الوقود ومختلف المنتجات لضمان حصول كباتن “كريم” على الدخل الذي يدعمهم ويوفر لهم احتياجاتهم.

وبالنسبة لعملائنا، استطعنا أن نتوسع في تقديم خدماتنا بأسعار معقولة في مصر، حيث قدمنا Go-Awfar والتي مثلت حوالي 60% من إجمالي رحلاتنا في مصر وذلك لتلبية احتياجاتهم، كما عملنا على زيادة عدد السيارات العاملة في هذا القطاع السعري.

– هل تعتقد الشركة أنها سوف تضطر للتخلي عن بعض موظفيها لمواجهة الأوضاع الحالية وخاصة مصر؟

يوجد لدينا فريق عمل مميز في مختلف الأسواق التي نعمل بها، وتم اختيار أعضاء فريق العمل بعناية مع تركيز كبير على المهارات والقدرات، ويؤمن فريق العمل برؤية السوبر آب من “كريم”.

ويعتبر فريق عملنا أحد أهم العوامل القادرة على تحقيق نجاح هذا التطبيق الشامل الجديد، وهدفنا هو تقديم المزيد من الدعم لهم، وجعل “كريم” مؤسسة أقوى تركز على الارتقاء المستمر بالأداء لتحقيق أهدافنا خلال العقود القادمة.

ونملك فريقا قويا في مصر يعمل على نمو عملياتنا في السنوات الثماني الماضية، وسنستمر في النمو في أنشطة أعمالنا في المدن الرئيسية، بالإضافة إلى أنشطة أعمالنا، وفريق عملنا الذي يُركز على تلبية مُتطلبات العملاء والكباتن.

ومؤخراً، بدأنا في تأسيس فريق عمل للهندسة والتكنولوجيات يتمركز في مصر ويعمل على خدمة مختلف الأسواق التي نعمل بها، ونخطط للاستمرار في الاستثمار في هذا المجال للاستفادة من المواهب المميزة الموجودة في مصر في القطاع التكنولوجي.

– ما الخدمات الجديدة التي تنوي الشركة طرحها في مصر ضمن إطار “السوبر اب”؟

نركز على الاستمرار في تقديم خدمات التنقل التشاركي التي تتسم بأعلى معايير السلامة ويُمكن للعملاء الاعتماد عليها في مصر.

هناك فرص كبيرة لمساعدة الناس في مصر على التنقل من مكان لآخر والارتقاء بحياتهم، ويوجد لدينا الكثير من الأهداف لنحققها، وهناك الكثير من الفرص لتبسيط حياة الناس في مصر، وذلك على سبيل المثال من خلال خدمات توصيل الطعام واكتشاف مطاعم جديدة.

رؤيتنا على المدى البعيد تعتمد على جعل كريم منصة تدعم رواد الأعمال في تأسيس وتنمية شركاتهم بالاستفادة من قدراتنا على توصيل المنتجات من المخازن والمستودعات من جانب، وتوصيل المنتجات من المحال والمتاجر إلى العملاء من جانب آخر، بالإضافة إلى البنية التحتية لسُبل الدفع المتعددة والأمن والأمان.

وبالنسبة لإطلاق السوبر آب في مصر، فهو يتوقف على الاحتياجات والفرص في السوق المحلي، ولكنه سيتضمن نقل الأموال ما بين الأفراد، وخدمات التحويلات الدولية، وتوصيل الطعام والطلبات، وكذلك مجموعة كبيرة من الخدمات التي تُقدم عن طريق أطراف ثالثة مثل تلك الخدمات التي توفرها “كريم” في بعض الأسواق الأخرى التي تعمل بها الشركة.

– هل تمكنت الشركة من الوصول إلى نقطة التعادل بين الإيرادات والمصروفات ومتى تبدأ تحقيق الأرباح؟

زاد الطلب على خدمات النقل التشاركي بعد مرحلة ما بعد الوباء، وستستمر في النمو مع زيادة الاعتماد على التكنولوجيات والنمو الاقتصادي وتفضيل الناس لفرص أكثر مرونة لتحقيق دخل، وفي ظل الظروف الاقتصادية الحالية، نُركز على تنمية وتطوير الخدمات التي تحقق الربحية مع الاستثمار في قطاعات جديدة في أسواق جديدة.

وخدمة النقل التشاركي في مصر هي أحد أهم الخدمات التي تحقق الأرباح وتساهم في تمويل توسعنا في خدمات جديدة وأسواق جديدة.

– ما ترتيب السوق المصرية لشركة كريم بين الأسواق التي تعمل بها؟

مصر واحدة من أكبر وأهم أسواق خدمة النقل التشاركي بالنسبة لشركة كريم، وتُعتبر ثاني أكبر الأسواق التي تعمل بها الشركة من حيث عدد السكان.

ومصر تُعد واحدة من ثلاثة دول فقط التي نُقدم فيها خدماتنا ونعمل على تعيين المهندسين الأكفاء والمهرة لتطوير التكنولوجيات المختلفة.

ونراهن على قدرة السوق المصري على النمو، فالسوق ضخم ولديه مجموعة هائلة من الفرص المحتملة للنمو، خاصة أن سوق النقل التشاركي أصبح ضروريًا للمصريين بما في ذلك الكباتن والعملاء الذين يعتمدون عليه يوميا.

– هل تعتقد أن سوق سيارات الأجرة في مصر تشبع بالنظر إلى الارتفاع الأخير في عدد المنافسين؟

تسير المنافسة على نحو جيد وتضمن حصول العملاء على العديد من الخيارات ومجموعة من العروض التنافسية.

السوق المصرية يعد سوقا كبيرا يمتلك فرصا هائلة، وحرص المستثمرين الأجانب على التواجد فيه يعكس الثقة في الاقتصاد المصري، حيث تعتبر مصر واحدة من أسرع الدول نموا في الشرق الأوسط، ومع نمو السكان، تزداد أيضا الحاجة إلى وسائل نقل مريحة وبأسعار معقولة.

كان المصريون الذين يعيشون في المدن الرئيسية يعتمدون على سيارات الأجرة والميكروباص والقطارات أو المترو للتنقل لعقود من الزمن، ولكن بعد أن تم تقديم نموذج سيارات الأجرة عند الطلب في مصر في عام 2014، بدأنا نرصد تزايد الطلب من المصريين على خدمات وسائل النقل التشاركي، بسبب المزايا التي توفرها، مثل الأمان والسهولة والراحة.

ونتوقع أن يستمر الطلب على خدمات النقل الذكي في النمو في مصر، خاصة مع التوسع الحالي للمدن الجديدة مثل العاصمة الإدارية وتطورات البنية التحتية التي تشهدها البلاد.

– كيف تواجه الشركة المنافسة في سوق نقل الأفراد أمام شركات كبيرة مثل ديدي وإن درايفر؟

نحن شركة النقل التشاركي الوحيدة في مصر التي يوجد لديها خدمة عملاء تعمل 24 ساعة يومياً وسبعة أيام في الأسبوع، وتُعد هذه ميزة قيمة للغاية للعملاء في مصر.

ونقدم كذلك تأمينا أثناء الرحلة للكباتن والعملاء في حالة حدوث أي حادثة تحت سياسة “كريم” والتي تُغطي الموت أو العجز بسبب التعرض لحادث، وخدمات الإسعاف، والنفقات الطبية اللازمة لتغطية علاج المشكلات التي تنتج عن الحادث.

ونولي اهتماماً خاصاً باختيار وتدريب الكباتن لضمان تطبيقهم لقواعد الأمن والسلامة لشركة كريم، ونقوم بإجراءات صارمة مع أي كابتن أو عميل لا يلتزم بتلك القواعد، بالإضافة إلى خدمة زر الطوارئ “SOS”، في حالة احتياج العملاء لخدمة أو دعم فوري أثناء رحلتهم، وكذلك ميزة تتبع الرحلة.

كما أن أكثر من 98% من رحلاتنا حصلت على تقييم جيد من عملائنا خلال السنوات الثلاث الماضية.

وبصفة عامة، نرى أن المنافسة الصحية هي دائمًا لصالح السوق، وسوف نسعى جاهدين لتقديم الخدمات بأسعار تنافسية دون التأثير على جودة خدماتنا أو سلامة عملائنا والكباتن.